Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
20/02/1441 (19 أكتوبر 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
رحم الله شيخنا محمد عمر سليمان أللولا
أخبار

رحم الله شيخنا محمد عمر سليمان أللولا

" ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال  والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين اذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله إنا إليه راجعون،أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة  وأولئك هم المهتدون."

بمزيد من الحزن والأسى تلقيت  خبر اليم وانا  اتصفح كالعادة المواقع الارترية نعى بوفاة رجل عرفته عن  بعد  إلا أن  قلبي  عرفه عن قرب  بما  كان يقدمه للناس  من  محبة  ومعروف، فضلا عن الرجل   كان علم فى رأسه  نار، ان  من حكمة الله  ان  جعل  الناس  اصناف  منهم  اموات يمشون بين  الأحياء  ومنهم  أحياء  يمشون  بين  الأموات والشيخ  ابو  سليمان هو من  الصنف  الاول وبالتالى سيظل يمشى  بين  الأحياء رقم  انه إنتقل منا الى  جوار  ربه. وكما  قيل إن ذكر الناس لأخلاق ومحاسن وفضائل  الميت هو بمثابة حياة الثانية له ،وحياة محمد عمر أللولة رحمه الله كانت مليئة بالحيوية ومكارم الاخلاق وفضائل الصفات ومحبة الناس.

ان الموت حق لا مفر  منه ولكل أجل  كتاب،الا  ان  موت  رجل  مثل  محمد  عمر سليمان لخسارة كبيرة  لأبناء  ارتريا عامة  ولضعفاء  من اهل  المعسكرات واللاجيئن خاصة  لقد  كان لهم  الأب الحنون  الذى لا يتأخر  عن تلبيت  حاجاتهم  فى  الدفاع  عنهم وعن حقوقهم ،...وجعل الله  ذلك فى ميزان حسناته اللهم آمين  ... كان الشيخ ممن تمثلت فيهم  الآية  الكريمة  " أذلة  على  المؤمنين  وأعزت على  الكافرين" إن  غياب شيخنا سيترك فراغ كبير الا أن  ذكرى حسن سيرته ستظل فى قلوب الناس رقم الحزن  الذى عم فى نفوس الناس.

عم الحزن  وغاب فيه رجاء            وتيتمت برحيله الأمال والإباء

وبدت على وجه القوم سكينة غاب الذى يهدى إليه ثناء

كم كان كريما وشهما وناصحا         بين القوم ضياء

تاقت روحه لجمال الله جل جلاله       فى صحبة طابت بها الاجواء

أبشر أبا سليمان برحمة                 فردوس  من الله جزاء

فيها رسول الله فى جنباتها              وأنت من آل بيته فى الزهراء

أسأل الله أ، يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه وآل أللولا جميعا الصبر والسلوان ,إنا لله وإنا إليه راجعون ..

كاتب وناشط سياسي ارترى

أحمد نقاش

ahmednagash@yahoo.com

 

 

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,608,740 وقت التحميل: 0.43 ثانية