Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
21/03/1441 (18 نوفمبر 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
تصريح صحفى المجلس الوطني الإريتري للتغيير الديمقراطي
أخبار

ER NAT COU DEM CHANGE LOGO.jpg

تصريح صحفى

قاتل الشعب الإرتري البطل لمدة 30 عاما ليس فقط من أجل تحقيق السيادة الوطنية، ولكن أيضا من أجل الديمقراطية والحرية والحريات الاجتماعية والفردية وحقوق الإنسان والعيش الكريم . ومع ذلك، فإن بعض قادة التحرير الذين استولوا على سلطة الدولة بعد الاستقلال، خانوا الجماهير الإريترية ومقاتلي التحرير ، وجردوا البلاد والمواطنين من أدنى كرامة الإنسان، وحقوق الإنسان.

حول أسياس وعدد قليل من جنرالاته الدولة الفتية إلى إقطاعية خاصة بهم يتصرفون فيها كما يحلوا لهم. حيث صارالعمل القسري والإذلال، والإعتقال التعسفي، وانعدام تام لأي شكل من أشكال القضاء والقانون ، وحالات الاختفاء ، والقتل خارج نطاق القضاء، وتقييد حركة المواطنين ، واغتصاب واستعباد الفتيات من قبل المسؤولين العسكريين، والاتجار بالبشر، وغسل الأموال .... الخ ممارسة يومية في إريتريا.

50عاما ويزيد من مقاومة المستعمر سلما وحربا، أنهكت واستنفدت طاقات الشعب الإريتري المادية وأضعفت تماسكه الإجتماعي، مما جعله ضحية سهلة أمام تسلط مافيا الحزب الحاكم وزبانيته. ولم يولي المجتمع الدولي إهتماما كبيرا لمحنة ولمآسات الشعب الإرتري الجديدة ، وقد استغرق وقتا طويلا لمنظمات حقوق الإنسان حتي تولي إرتريا بعض الاهتمام الذي نشهده اليوم. ونحن نقول : "خيرا ان تأتي متأخرا من ألا تأتي أبدا" ، كما نقول لقد حان الوقت لتقديم المجرمين في زمرة اسياس للوقوف أمام العدالة الدولية.

وأنطلاقا مما ورد اعلاه فإن المجلس الوطني للتغيير الديمقراطي يناشد:

·        الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في جنيف أن تصادق على تقرير لجنة تقصي الحقائق.

·        الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان في جنيف لتسليم القضية إلى مجلس الأمن الدولي تمهيدا لتحويله لمحكمة الجنايات الدولية مع توصية لملاحقة مجرمي الحزب الحاكم في إرتريا فورا.

·        الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في جنيف وكافة تنظيمات المنضوية تحت الأمم المتحدة للضغط السياسي على السلطات السودانية لوقف تسليم اللاجئين الاريتريين ضد إرادتهم إلى منتهكي حقوق الإنسان في ارتريا.

·        جميع الاريتريين داخل إريتريا والشتات إلى الوقوف صفا واحدا ضد عصابة إسياس ودعم تقرير مفوضية تقصي التابعة لمجلس حقوق الإنسان COIE.

 

المجلس الوطني الإريتري للتغيير الديمقراطي

22 يونيو 2016م

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,869,669 وقت التحميل: 0.28 ثانية