Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
20/02/1441 (19 أكتوبر 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
جبهة التحرير الارترية تؤبن الشهيد القائد أدم صالح شيدلي
أخبار

جبهة التحرير الارترية تؤبن الشهيد القائد أدم صالح شيدلي

حسين خليفة : الفقيد طبع بصمات لا تمحى في المسيرة النضالية للشعب الارتري

                  آخر ما أوصاني به  :(حافظوا على وحدتكم  وتماسككم تربحوا المعركة)

                  سنجعل من رحيل آدم صالح زادا للوفاء لشهدائنا وما يؤسف له أن يوارى قادة معركة التحرير خارج وطنهم الذي ضحوا من اجله بكل غال ونفيس .

 قال الأخ المناضل حسين خليفة رئيس جبهة التحرير الارترية  إن آخر ما قاله له الشهيد القائد آدم صالح شيدلي (حافظوا على وحدتكم وقوّا من تماسككم ) وتلك هي الوصية الثانية من رموز مسيرة الجبهة وقادتها بالوحدة فقد كانت آخر وصايا الشهيد القائد عبد الله إدريس من قبل كذلك التمسك بالوحدة . وأضاف في ختام العزاء أمام منزل القائد الراحل المقيم بحضور عدد كبير من قيادات التنظيمات الوطنية  وكادرها وقيادات الجبهة وجماهيرها إن الراحل كان من قادة معركة التحرير الوطنية الذين أعطوا بلا تردد وله بصمات لا تمحى في مسيرة حرب التحرير الشعبية وهو قائد تميز بالشجاعة والإخلاص للمبادئ وأعطى على مدى أكثر من أربعين عاما بدون كلل ولا ملل وضحى من اجل الوطن وحرية الشعب . وأضاف أنه عرف  الشهيد أدم صالح في نهاية الستينات قائدا صامدا ومتفائلا رغم العقبات والصعوبات التي واجهت المسيرة ولم يتسلل إلى عزيمته الوهن  ومن المحزن أن يوارى قادة معركة التحرير من أمثال القائد آدم صالح خارج وطنهم الذي ضحوا من اجله . وقال إن الراحل له أياد بيضاء على الجميع وسيبقى أحد قناديلنا التي تنير لنا الطريق ورغم الحزن فإننا نفخر أن نزف إلى قائمة المخلصين للقضية احد رموزنا الأوفياء الذي لم تفت عزيمته السنون ولقي ربه على صدقه وإخلاصه في الدفاع عن الوطن والشعب والدين والعرض والأرض ونحسبه شهيدا ونسأل الله القدير أن يتقبله مع الشهداء والصديقين في جنات الخلد بأكثر مما قدم للوطن والشعب ويجعل البركة في ذريته ورفاق مسيرته.   

مكتب إعلام الجبهة

26/7/2012م

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,608,517 وقت التحميل: 0.55 ثانية