Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
13/12/1445 (19 يونيو 2024)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF
أيام لاتنسى من ذكريات المناضل / محمد علي إدريس أبو رجيلا الحلقة 20

من ذكريات المناضل محمد علي إدريس أبو رجيلا

الحلقة ال20

الجيوش الاثيوبية وحلف وارسو والهجوم المضاد لاستعادة زمام المبادرة

حررنا منذ العام 1976 ـ 1977م معظم المدن الارترية حررنا نحن في جيش التحرير الارتري مدن أم حجر ، قلوج ، تسني ، على قدر ، هيكوتا ، قونيا ، أوقارو ، تكمبيا ، شمبقو ، شيلالو ، بادمي ، ملقى ، ماي دما ، ماي مني، عرزا ، مندفرا ، عدي خالا ، عد تكليزان ، عيلا برعد ، برعسولي ، بيلول ، رحيتا ،  طيعو ، عدي ، حقات ، منصورا ، عدردي ، إنقرني  أغردات ، كيرو ، تكرريت ، كركبت ، قارورة كما حرر جيش الجبهة الشعبية مدن كرن ، نقفة  أفعبت ، مرسى قلبوب ، مرسى تيكلاي وكما نسقنا نحن في جيش التحرير الارتري مع المعارضة الاثيوبية المسلحة بمختلف فصائلها وخضنا معارك ضارية في عمق الأراضي الأثيوبية من عند تخوم مدينة غندر وخضنا أضخم تلك المعارك في مناطق سانجا ، دانشا ، وبين ماي خضرا ودانشا ، ورواسا، وفي الرويان ، هليقين ، عيدباي ، الحمرا ، عدي قشو ، شيرارو وهزمنا الجيوش الاثيوبية ( الدرق ) وحتى اليوم لاتزال أشلاء الدروع والدبابات والعربات العسكرية وحتى طائرات العدو المدمرة  في مواضعها سواء في قاع الأنهار أو على التلال والخوانق الجبلية ، أوعلى تخوم تلك المدن شاهداً على شراسة المعارك التي خضناها في تلك المناطق في سبيل إستقلال إرتريا وحرية شعبها ، إلا أن العدو لم ييأس وكان يعد العدة ويجمع الجيوش من أبناء الشعوب الاثيوبية وبدعم لم يسبق له مثيل من دول حلف وارسو بقيادة الاتحاد السوفيتي للانقضاض مرة أخرى على الثورة الارترية وكان تأخير أثيوبيا هجومها  لعام كامل بسبب إنشغال تلك الجيوش في الحرب مع الجيش الصومالي في منطقة الأوغادين والتي إستمرت معركتها لعدة أشهرشاركت فيها جيوش من كوبا وألمانيا الشرقية واليمن الجنوبي وخبراء من الاتحاد السوفيتي الذي سخر منتجات مصانعه الحربية لصالح نظام الدرق الذي كان يعتبره نظاماً يسارياً ينهل من الفكر الماركسي ، وتحركت الجيوش الاثيوبية التي حدثت آلتها الحربية صوب بلادنا صيف عام 1978م أي بعد عام كامل من تحرير تلك المدن وكنت أنا في مدينة أم حجر الحدودية المتاخمة للحمرا الأثيوبية والتي يفصلنا عنها نهر سيتيت وفي ذلك الوقت كانت تسيطر عليها قوات المعارضة الأثيوبية التي إنسحبت تحت ضغط زحف جيوش الدرق المسنودة  بالخبراء والدعم اللوجستي للمعسكر الشرقي وبالطيران الحربي القوي والحديث ، بدأ القصف مع الشهر السادس وقبيل ذلك القصف بيوم أو يومين وبعد أن تجمعت عندنا معلومات عن كثافة الجيوش الاثيوبية وحشودها الضخمة وهزائم المعارضة وتراجعها أمام ذلك الزحف الكبير إتصلت بالشهيد تمساح الذي كان مشرفاً على الوحدة الادارية رقم1 ساحة عملي وكان على ما أذكر عند لحظة الاتصال في بلدة قونيا في طريقه لبارنتو التي كنا نخوض فيها معارك متصلة ونضرب عليها الحصاروعلى الفور عاد إلينا بعد أن ذهب الى بارنتو ومعه مناضل واحد وهو الشهيد عثمان منجوس ( بدل سرية ) وكان من أشهر رماة الاربيجي في جيش التحرير الارتري ، إستطلع الشهيد تمساح الأوضاع على الأرض وعادالى حيث القيادة ليضعها في صورة الواقع الميداني ويطلب الدعم والاسعاف وخطة للمواجهة تأخذ بعين الاعتبار إستعدادات ونوايا العدو ،  وبعد أيام إندلعت معارك شرسة كنا في المنطقة سريتين من الكتيبة 977 وسريتين من المليشيا الشعبية وسرية مغاويرمن نخبة مقاتلي جيش التحرير الارتري ، تصدينا للهجمات الأولية بما كان عندنا من قوة ولم تكن لنا تعليمات سوى القتال وكانت العمليات الأولية للعدو مجرد إستطلاع قتالي تمهيداً للعمليات الحربية الواسعة لاحقاً في هذا الأثناء شن العدو هجوماً كبيراً على المدينة وتمكنا من صد الهجوم إلا أن مجموعات من العدو أحدثت ثغرة في دفاعنا وزحزحتنا منها بعد أن عبرت النهر بالدبابات البرمائية ، وتشبث العدو بتلك الثغرة وأخذ يوسعها ، في هذا الأثناء وصلت لمنطقة القتال الكتيبة 149 بقيادة الشهيد إيمان عثمان محمدعلى وكان من القادة المميزين ومن الذين يعرفون المنطقة جيداً ، خضنا معارك طاحنة وشرسة وضعت العدو في موضع دفاعي ولكن وبفعل القصف الجوي الكثيف والمعارك الالتحامية الشرسة وللهجوم الكثيف عدة وعتاداً ومقاتلين ، فقدنا العديد من المناضلين وعلى رأسهم الشهيدين إيمان عثمان وعثمان منجوس وبعد شهر من القتال الضاري والمتواصل فرض علينا التراجع وبعد أن تمكنت الجيوش الأثيوبية من دخول مدينة أم حجر وأجبرت جيوشنا على الانسحاب الى التلال المجاورة للمدينة في هذا الأثناء تمكن العدو من الالتفاف علينا من الخلف ليلاً عبر الأراضي السودانية وفصلت بين جيوشنا وخلفيتنا وقوتنا المتقدمة على مشارف المدينة وكنت فيها مما أجبرنا على سحب غالب تلك القوة عبر التلال الى شنشلياي أما أنا ومن بقى فقد أجبرنا على الإنسحاب عبر الأراضي السودانية وعدت الى الميدان عبر ضواحي مدينة كسلا أما الجيوش الأثيوبية فقد تقدمت نحو مدينة قلوج بإتجاهين ، وكان القرار بالقتال التراجعي على طريقة الأسد الجريح وليس الكلب الهارب كما نقول في العسكرية ودارت معركة واسعة وعنيفة إمتد مسرحها من تخوم أم حجر حتى جبل حامد وحاج عربي وكانت معارك إلتحامية ودارت في جزء من صفحاتها القتالية معارك ضارية بالسلاح الأبيض وكلنت ساحة المعركة ممتلئة بأشلاء الدبابات والراجمات والمدرعات وناقلات الجنود والأشلاء البشرية على مد البصر في هذه المنطقة  ، وقد أستشهد في تلك المعركة القائدان أبرهام تخلي قائد فدائي أسمرا الذائع الصيت وعضو المجلس الثوري ( القيادة التشريعة للجبهة ) وعبدو محموداي وكان فقداً كبيراً لقادة متميزين وبشق الأنفس وسط أشلاء الدروع والسيارات والبشر شقت الجيوش الاثيوبية الطريق الى مدينة تسني  التي دخلتها كما تمكنت جيوش إثيوبية أخرى من دخول مدينة شمبقو وكان في مواجهتها الجزء الآخر من الكتيبة 977 بقيادة الشهيد داؤود عثمان إدريس ( شقيق الشهيد تمساح ) وكانت الجيوش الأثيوبية تزحف خـلفـهم من عـمـق الأراضي الأثيوبـيـة من نـاحـية أراضــي التــجراي ( بادمي ) وجميع من عاصر تلك المرحلة يذكر ما كان يردده الشهيد داؤود بالتجري كان يقول شنقول رأيكم أباي ديب عدو مرح إلي شنقول أنا أتوبيا مرحيت إيتحدي أثري طابطت هليت ( ويعني هل رأيتم شاباً يدل عدو الى أهله وبلده هذا الشاب هو أنا الجيوش الأثيوبية لاتحتاج الى دليل لأنها تتبع أثرنا  ) وكان يتسم بالشجاعة والثبات والمرح في أحلك اللحظات ، وفي هذا المحور أيضاً تمكنت الجيوش الأثيوبية من فك الحصار عن بارنتو والالتحام بجيش العدو فيها بل وإستعادة مدن أغردات وحقات وكرن وكذلك راما ومندفرا وعدي خالا والبلدات التي حولهما ، ولكننا مرة أخرى أوقفنا زحف الجيوش الإثيوبية عند هذا الحد وكانت تتعرض قطعاته العسكرية للهجمات المستمرة والمتصلة في كل أوقات اليوم فرض على العدو القلق المستمر والنزيف الدائم في رجاله ومعداته وكانت العمليات على طول طريق زحف تلك الجيوش ،  وعندما وصلت المدن المستهدفة في زحفهم سقطت من هول التعب والارهاق والاستنزاف وحوصرت مرة أخرى فيها وفرضنا على العدو الاستنزاف وتمويل جيوشه من الجو وفي المواجهة التي كنت فيها توقف زحف الجيوش الأثيوبية عند أبواب مدينة تسني على طول الطريق الرئيسي شمال المدينة ، وتمركز جيش التحرير الارتري في مناطق تلال شبيبيت وألبو وبلتوبياي وقرسب وبلقاي عيشنكيت وكسرت شوكت تلك الحملة وبعد معارك ضارية أخذنا نجرع تلك الجيوش الهزائم المرة مرة أخرى وأخيراً قطعنا أوصالها وحاصرناها في المدن الرئيسية وأجبرناها على الخروج بين المدن في قوافل محمية بجيوش عسكرية كبيرة في هذا الأثناء تم إعادة تنظيم جيش التحرير الارتري وشكلت من الكتائب ألوية حدد لكل لواء ساحة قتاله وإنفتحت أمام التنظيم آفاق جديدة محلياً ودولياً ولاحت في الأفق ولأول مرة إمكان هزيمة الاستعمار في بلادنا بقوتنا الذاتيةوأضحت ثورتنا من ثورة منسية للثورة ملؤ الأرض والسماء وذلك بفضل إستبسال شعبنا ومناضلينا في جيش التحرير الارتري  ومن ثم الجيش الشعب

ونواصل في الحلقة المقبلة

أحدث المقالات
· البرنامج السياسي الم...
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 45,571,260 وقت التحميل: 0.07 ثانية