سبعمائة وإثنا عشر فاراً من جحيم النظام في غضون  أسبوع نهاية العام ومطلع  العام الجديد :

وصل لمنطقة إيواء اللاجئين الفارين من جحيم الطغيان والاستبداد في إرتريا في شرق السودان( الشجراب ) منذ يوم 25 ديسمبر نهاية العام ومطلع العام الجديد ودخل هؤلاء عبر منافذ متعددة إمتدت من جنوب غرب إرتريا حتى الشمال الشرقي وكل القادمين من الشباب في مختلف الأعمار ومن الفرين من معسكرات قوات النظام  وهذا السيل المستمر من الفرار الجماعي يكشف عن كارثة تفريغ البلاد من مواطنيها وخاصة من فئات الشباب مما يحول البلاد لأرض للكهول واالأطفال ولايشمل هذا العدد الفارين عبر الحدود لدولة أثيوبيا ومما يؤسف له أن الارتريين تحولوا لمصدر إبتزاز وإستنزاف لأهاليهم في الداخل والخارج .