Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
16/02/1441 (15 أكتوبر 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
البيان الختامي للمؤتمر الوطني الثامن
أخبار

بسم الله الرحمن الرحيم

ELF Fla.jpg

جبهة التحرير الارترية

البيان الختامي للمؤتمر الوطني الثامن

يا أبناء شعبنا الارتـــري المناضـــــــــــــــــــل :

يا مناضلي جبهة التحرير الارترية الأوفياء  :

أشقـــــــــــــاءنا وأصدقـــــــــــــــــــــــــــــــــاءنا  :

في هذه اللحظة التاريخية الشبيهة في معطياتها بمنتصف القرن الماضي عندما تواطأ ضد شعبنا ووطننا  صناع القرار حينئذ وأجهضوا رغبته في الحرية والاستقلال ووضعوه أمام الخيارات المرة إما التنازل عن طموحاته المشروعة أو قبول المعركة غير المتكافئة دفاعا عن حاضره ومستقبل أجياله فقبل التحدي لكل العوامل الموضوعية والذاتية التي كانت توحي أن الظروف غير مواتية للبحث عن الحرية والاستقلال واختار طريق الكرامة فكان ميلاد جبهة التحرير الارترية الانحياز إلى الحياة بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى وكانت بندقية عواتي وحرب التحرير الوطنية في الفاتح من سبتمبر من العام 1961 م إعلانا لميلاد الإنسان الارتري الحر ورغم كل المنعطفات والعراقيل والتضحيات الجبارة التي واجهت المسيرة على مدى ثلاثين عاما ثبتت صحة حدس وخيار الشعب الارتري وانتصرت إرادته . نقول واليوم في ظل ظروف شبيهة بتلك المرحلة اختارت جبهة التحرير الارترية قبول التحدي للظروف القاهرة التي وقفت حائلا في وجه المسيرة وعقدت مؤتمرها الوطني الثاني تحت شعار (جبهة التحرير الإرترية – مسيرة متصلة من النضال حتى تتحقق أهدافنا في الحرية والديمقراطية والسلام ) ونخرج إليكم ببيانه الختامي لنضيف بذلك إلى سجل الملحمة الوطنية لشعبنا مأثرة أخرى من مآثر هذه التجربة العملاقة ونفتح آفاقا لولج مرحلة جديدة بروح قوامها كشأن الجبهة عبر التاريخ الإخلاص للوطن والشعب الذي حمى مشروعه الوطني فيها بفلذات أكباده ونفيس ماله .

أبناء شعــبنا الارتــــــــــــري المنـــــــــاضل :

رفقا المسيرة مناضلي الجبهة الأوفياء

لقد وقف المؤتمر الوطني الثامن للجبهة أمام التحديات الجدية التي تواجه شعبنا ووطننا في ظل التخريب المتعمد والمبرمج الذي يمارسه نظام اسياس افورقي وزمرته على مسلمات وثوابت الوحدة والتعايش في الوطن وزرع الكراهية والفرقة بين مكونات الشعب التي مهدت القاعدة لانطلاق المؤامرات والسعي لتقسيم البلاد وتشتيتها وفي هذا الصدد فقد خلصت مداولات المؤتمر إلى:

1/  يعتبر المؤتمر الوطني الثامن للجبهة أن حزب الشعبية ونظامه قد خان مبادئ النضال الوطني وأهداف الثورة وفشل في تلبية رغبة الشعب الارتري في وطن يستوعب كل الارتريين وعجز عن إقامة دولة متحضرة تحترم القوانين والأعراف الدولية وتلعب دورا ايجابيا في المجتمع الدولي.

 2/ أكد المؤتمر أن أصل مأساة الشعب الارتري تتمثل في وجود نظام أسياس أفورقي وعصابته الإجرامية وعليه فأن وضع نهاية لهذه المأساة لا تتأتى إلاّ بإزالة هذا النظام ومحو كل ما ترتب من ظلم للإنسان الارتري ودمار للوطن على يده .

3/ وجه المؤتمر نداءاً إلى الجيش الإرتري للانحياز إلى مطالب أبناء الشعب الارتري المشروعة في الحرية والديمقراطية والانضمام إلى مسيرة المقاومة والنضال لإسقاط نظام القهر والتسلط في اسمرا وأكد المؤتمر على أن نظام الحكم اللامركزي الإقليمي هو أنسب أشكال الحكم إذ يتيح لكل مكونات المجتمع المشاركة في إدارة  شؤون الدولة.

4/ دعا المؤتمر أبناء الشعب الارتري إلى تصعيد أعمال المقاومة للدكتاتورية والرفض لهذا النظام وتنظيم المجابهة بكل صورها على امتداد الوطن . 

5/ يجدد المؤتمر موقف الجبهة المعلن بأن تصرفات النظام لتغيير ملكية الأرض ليست لها أي قيمة باعتبار أن ملكية الأرض هي لأصحابها الشرعيين الأصليين .

وأكد المؤتمر أن  استمرار المقاومة ضد نظام الطغمة الفاسدة في اسمرا وإنجاح المشروع الوطني الديمقراطي هو واجب كل أبناء الشعب الارتري وقواه الوطنية

 مشيدا بدور الجبهة وجهودها في إيجاد قاعدة عمل ارتري مشترك  خلال الدورة الماضية من التحالف الديمقراطي الارتري وجبهة التضامن الارترية وملتقى الحوار الوطني ومخرجاته داعيا إلى ضرورة تمكين مؤتمر الحوار الوطني القادم من إرساء قواعد سليمة لعمل جماعي على أسس تحافظ على وحدة الوطن والشعب الارتري وفي هذا الصدد فان المؤتمر الوطني الثامن يتقدم بالدعوة :

1/ إلى كل أبناء الشعب الارتري إلى مزيد من التماسك وتوحيد الجهود والاصطفاف في مسيرة المقاومة للدكتاتورية واعتبار إسقاط نظام اسياس الجائر وإنقاذ شعبنا من ويلاته أولوية ملحة وواجب تفرضه المرحلة الراهنة .

2/ إلى كل قوى المقاومة الوطنية الارترية بضرورة التحلي بالمسئولية والارتفاع إلى مستوى الأخطار المحدقة بالوطن والشعب والاتفاق على برنامج عملي يمكنها من إنقاذ الشعب والوطن بإزالة هذه العصابة المجرمة معتبرا إسقاط ناظم اسياس افورقي ضمانة الوحدة الوطنية الارترية.

الأخوة المناضلون الصامدون  :

لقد افرد المؤتمر حيزا واسعا من مداولاته للأوضاع التي تحيط بعمل الجبهة وناقش جملة العراقيل والمعيقات (الذاتية والموضوعية)التي تقف في وجه حركة التنظيم وأشاد بتماسك مناضلي الجبهة وصمود جيش التحرير معتبرا أن الثقة في الله وفي إرادة شعبنا واستعداد مناضلي الجبهة كانت هي الأساس في عبور المنعطفات الحرجة التي مرت بها الجبهة وجدد المؤتمر هذه الثقة في أبناء شعبنا وجماهير التنظيم داعيا إلى مزيد من العطاء والتلاحم وتقديم كل أنواع الدعم والمساندة التي تمكن جبهة التحرير الارترية من الصمود في وجه هذه الظروف وتجاوزها واتخذ العديد من القرارات والضوابط التي تؤمن سلامة تنفيذ الخطط والبرامج القادمة .

لقد سجل المؤتمر بكل الفخر والاعتزاز الدور التاريخي للقائد عبد الله إدريس محمد في قيادة جبهة التحرير الارترية وكرمز للمقاومة الوطنية وصمود الشعب الارتري في وجه الطغيان والظلم والإقصاء ووجه بضرورة تكريمه تكريما يليق بدوره في بناء وقيادة الجبهة .

وأعرب المؤتمر عن تقديره وإشادته بصمود اللاجئين الارتريين وتمسكهم بهويتهم الوطنية ودعا المنظمات الإنسانية إلى تحمل مسئولياتها في تخفيف وطأة المعاناة عنهم . وأدان المؤتمر ما يتعرض له السجناء والمعتقلون من إهدار كرامة ومعاملات غير إنسانية على أيدي أجهزة أمن النظام أدت إلى وفاة العديد منهم  ودعوة الدول والهيئات والمنظمات الإنسانية إلى بذل الجهود اللازمة لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وسجناء الضمير في ارتريا. ودعا المؤتمر دول الجوار والمجتمع الدولي لمساندة كفاح الشعب الارتري من أجل التخلص من هذه الطغمة القمعية وتخليص الشعب والمنطقة والعالم من التخريب الذي يمارسه نظام افورقي وأبدى المؤتمر تضامنه مع خيار الجماهير العربية في التغيرات التي تشهدها المنطقة .

هذا وفي ختام أعماله أثنى المؤتمر على قيادة الدورة الفائتة وسجل إشادته بجهودها من أجل تطوير العمل وانتخب قيادة للمرحلة القادمة متمنيا لها ولتنظيم الجبهة تحقيق المزيد من النجاحات.

عاشت جبهة التحرير الإرترية

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

المؤتمر الوطني العام الثامن

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,572,106 وقت التحميل: 0.59 ثانية