Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
21/02/1441 (20 أكتوبر 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
جبهة لتحرير الارترية / كلمة اللجنة التنفيذية
أخبار

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

جبهة لتحرير الارترية

jabha-flag-ELF.jpg

كلمة اللجنة التنفيذية

بمناسبة الذكرى(46) لمعركة تقوربا التاريخية

يا أبناء شعبنا الارتري البـطل:

جماهير جبهة التحرير الارترية:

 

  يحتفل كل أبناء الشعب الارتري  اليوم بالذكرى السادسة والاربعين لذلك الحدث التاريخي والتحول الهام في مسيرة حرب التحرير الشعبيةالتي فجرتها جبهة التحرير الارترية خاصة ، وعلى صعيد مجمل الصراع وكفاح الارتريين من أجل الحرية والاستقلال على وجه العموم ، ذلك التطور الذي تمثل  في النتائج والإفرازات  الايجابية للنصر الكبير الذي حققه أبطال جيش التحرير على أرض معركة (تقوربا) التاريخية في الخامس عشر من مارس عام 1964م بتصديهم الأسطوري لآلة الاستعمار وذراعه الأساسية (جيش الاحتلال النظامي).

لقد كانت أصداء ودروس أول انكسار لطموح الجيش النظامي  للاستعمار الإثيوبي على يد الثورة وهي ما تزال طرية العود عبرأبطالها في جيش التحرير الارتري وفي أول مواجهة بينهما_رغم الفارق الكبير بين الطرفين من حيث العدد والتجهيزات_  كبيرة وعميقة في ميزان الصراع بين الشعب الارتري والأنظمة الاستعمارية في أثيوبيا. حيث كان للانتصار في تقوربا أعظم الأثر في زرع عوامل الصمود في وجه الاستعمار وتمتين قناعة الجبهة ومناضليها وجيشها العظيم ومن خلفهم كل أبناء الشعب الارتري  بتحقيق النصر النهائي وانتزاع الحرية والاستقلال ، في مقابل ما ولده ذلك الصمود البطولي لجيش التحرير من انكسار في معنويات الاستعمار الذي أعد للمعركة ومنى نفسه  بالقضاء على الثورة في مهدها . ومن هنا مثلت معركة تقوربا وانتصار الرعيل الأول للثورة نقلة كبيرة في مجريات الصراع الارتري الإثيوبي فتحت آفاقاً واسعة أمام النضال من أجل الحرية والاستقلال على كل المستويات وكانت بحق يوما يستحق التخليد في ذاكرة الارتريين على مر السنين فأصبح عيداًَ لجيش التحرير الارتري لأن (تقوربا) بنتائجها العظيمة تلك مثلت مفصلا هاما ومحطة فاصلة بين عهدين على مستوى الصراع الارتري الاثيوبي على الأصعدة العسكرية والسياسية والجماهيرية ذلك أن عودة الكتيبة الأثيوبية المستقدمة من أدغال أفريقيا المدربة على كل فنون القتال والمجهزة بأحدث الأعتدة والمعول عليها في إنهاء الصراع في ساعة  من الزمن ، عودتها وهي تجر أذيال الخيبة ومرارة الهزيمة شكل سنداًَ للفاتح من سبتمبر وشرارة الحرية في (أدال)عام1961م بقيادة الشهيد القائد حامد إدريس عواتي.

 

أيها الارتريون الصامدون:

 

            نحتفل بذكرى سبتمبر هذا العام ومرارة الحزن ماتزال ماثلة بانتقال قائد هذا الانجاز التاريخي القائد محمد علي إدريس(أبو رجيلة) الى دار الخلود (في عليين) باذن الله في الثالث عشر من فبراير2010 م ، وفعاليات أبناء شعبنا الأوفياء أينما وجدوا تتواصل عبر مهرجانات الوفاء لقادة ومؤسسي جبهة التحرير الارترية ومفجري الكفاح المسلح ورعيل القائد عواتي وأبطال جيش التحرير وكل مسيرة الجبهة ومشروعها الوطني بتأبين قائد معركة (تقوربا) العم (أبورجيلة) . يجددون العهد على حمل الرسالة وصون الأمانة والسير على الدرب حتى تتحقق أهدافنا في رؤية مشرؤوعنا الوطني وقد صار سياجا آمنًا لكل أبناء الوطن وظلاً يحتمون به من حرارة ظلم الآخرين .

            إن جبهة التحرير الارترية إذ تحتفل بهذه الذكرى العظيمة في نفوسنا تمسكاً بحقوقنا ووفاءً لشهدائنا الأبرار ،لتجدد العزم على مواصلة المسيرة والنضال من أجل استرداد كل حقوق الشعب الارتري التي شوهتها وخانتها واعتدت عليها عصابة الشعبية رغم التضحيات الجبارة لهذا الشعب الكريم.إن عهد الجبهة بمناضليها وكل الشعب الارتري الصمود في وجه المعتدين، وإيماننا لا حدود له في الله وفي هذا الشعب المكافح وبأن النصر آت وأن خيوط الصباح بدأت تمزق ظلم وظلام هذا النظام الفاسد .ومن هنا ندعو كل الخيرين الصامدين الى تصعيد ضرباتهم  ورص صفوفهم ومضاعفة العطاء وصولا الى ازالة شرزمة(أسياس أفورقي) المتسلطة على رقاب شعبنا . إننا إذ نكرم بهذا الاحتفال صناع النصر في تقوربا_ جيش التحرير البطل_نجدد العهد على الوفاء لمسيرة الشهداء وتاريخ جبهة التحرير الارترية ومصلحة وطننا وشعبنا الارتري الوفي .

 

                                                            عاشت ارتريا حرة مستقلة  

                                                              عاشت جبهة التحرير الارترية

                                                              المجد والخلود لشهدائنا الابرار

                                                             اللجنة التنفيذية

                                                                                          15/3/2008م 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,613,446 وقت التحميل: 0.43 ثانية