Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
22/02/1441 (21 أكتوبر 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
نداء إلى الشعب الإرتري التحالف الديمقراطي الإرتري
أخبار

Shar Al Tahalf 2.JPG

بيـــــــــان هــــــــــــام

 

نداء إلى الشعب الإرتري

أيها الشعب الإرتري البطل:

 

   ظل نظام الهقدف يمارس التضليل وكل أنواع الكذب دون حياء على كافة الأصعدة منذ أن عرف في الساحة الإرترية ، وعلى ذات النسق ولصرف أنظار شعبنا عن دوره الهدام تقوم سفارات النظام في الخارج بحملة بائسة  لمقاومة قرار مجلس الأمن رقم 1907  الداعي إلى فرض حصار على اريتريا، وتدعوا الجماهير الاريترية اللاجئة للخروج في مسيرات استنكارية ضد هذا القرار. في هذه اللحظة التاريخية نتوجه إلى شعبنا الباسل ليقف موفقا ينسجم مع تاريخه النضالي من اجل الحرية وبناء السلام في منطقة القرن الإفريقي وحوض البحر الأحمر. لاشك أن قرار مجلس الأمن بفرض حصار على اريتريا سوف تكون له أثار سالبة ومعانات مضافة على كاهل شعبنا الصامد،وانه أي القرار رقم  1907 واحدة من إفرازات سياسات النظام في سياق ابتزاز المجتمع الدولي بهدف فرض هيمنته على مجريات الأحداث في المنطقة. لقد أهدر نظام أفورقي فرص عديدة كان من شأنها تعزيز فرص التحول الديمقراطي وبناء السلام في هذه المنطقة التي تعج بأزمات عدة. إلا انه اتخذ من تهديد الأمن والاستقرار في هذه المنطقة سلاحا لبلوغ أهداف لاتمت بصلة بأهداف ومصالح الشعب الاريتري مما وضع بلادنا في مواجهة لامبرر لها مع المجتمع الدولي ومحيطه المجاور. ومن المعروف إن الجماهير التي تلاحقها سفارات النظام تحت التهديد باعتبار من لا يوقع بالتعهد للمشاركة في المسيرة وتصنيفهم بالمعارضين  لاستغلالها في إضفاء بطولات لا يستحقها، هي ذات الجماهير التي فرت من جحيم  وبطش أجهزة قمعه وركبت مخاطر جمة بحثا عن حياة أمنة وكريمة.

     إن الحصار الحقيقي الذي يواجه شعبنا وبلادنا هو حصار النظام بالقمع وبكتب الحريات وعليه ينبغي أن ينصب نضال شعبنا في هذه المرحلة لمقاومة استبداد النظام وجره لبلادنا إلى مخاطر تهدد أمنه وسيادته. ونذكر البعض من الذين يعملون سخرة للنظام وأدواتا في حملته بأنهم يعيشون في السودان تحت حماية الأمم المتحدة بدفوعات خوفهم من بطش النظام ، ونطالبهم بالتوقف عن مساندة النظام في حملته الدعائية المخادعة. 

      ونؤكد هنا مرة أخرى أن طريق الحل هو إفساح الحريات وتصحيح الأخطاء الفادحة التي ارتكبها في حق الشعب الإرتري والتصالح معه ، والكف عن إثارة المشاكل والتدخل السافر في شئون الغير وغيرها من الاستحقاقات التي تمثل شرطا أساسيا وركنا مهما في الحياة الحرة الكريمة وليس التمادي في التضليل والكذب وذرف دموع التماسيح في ظلم العالم للشعب المسكين

  توقف لا تشارك

عار عليك أن تحمي الباطشين

 الحرية للشعب الإرتري السجين

 

                                     التحالف الديمقراطي الإرتري

                                         فرع الخرطوم

                                           13/2/2010م

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,631,435 وقت التحميل: 0.95 ثانية