Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
18/02/1441 (17 أكتوبر 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
أخي المواطن وأختي المواطنة الأحرار/ نداء من جبهة الثوابت الوطنية
أخبار

أخي المواطن وأختي المواطنة

الأحرار

Shar Al Thawabet.jpg

إن دعوات نظام افورقي  للمشاركة في مظاهرات  داخل الجاليات يوم 19فبراير 2010 في الشرق الأوسط ويوم 22فبراير في أوروبا وأمريكا الشمالية واستراليا للتعبير عن  رفض قرار مجلس الأمن  القاضي بفرض حظر علي بيع  الأسلحة  ومنع سفر المسئولين  من نظامه لدعم الجماعات المسلحة  في البلدان الأخرى وتجميد أموال المسئولين في الخارج أن هذه  الدعوات  يراد بها  تزيف الحقائق لان القرار  معني فقط  بقيادات  نظام افورقي المكلفة بدعم الجماعات المسلحة في البلدان الاخري وأرصدتها المالية التي نهبتها  من أموال الشعب الارترية وأودعتها في حسابات خاصة في البنوك في الخارج بأسمائها  وتصوير الأمر وكأنه حصار على البلاد والحقيقة هي إن من يمارس الحصار والتجويع على الشعب الارتري هو  نظام افورقي نفسه فهو من يمنع المواطن الارتري من الخروج من البلاد وهو الذي يقوم بإعدام الطلاب الهاربين من جحيم ما يسمي بالخدمة الوطنية زورا وبهتانا  وهو من يمنع استيراد وتوفير السلع الغذائية  من قبل المواطنين خوفا من منافسة شركاتهم ويتسبب في غلاء الأسعار وبل انعدامها وبالتالي انتشار المجاعة في البلاد وهو الذي يبدد الأموال العامة في تمويل تلك الجماعات المسلحة الأجنبية   بالعملة الصعبة المحروم منها الشعب الارتري وهو الذي يعتقل المواطنين ويضعهم في الحاويات الحديدية وتحت الأرض بعشرات الآلاف وفيهم اخو ك أو قريبك وعلى الأقل هم مثلك لهم عوائل وأطفال حرموا منهم ويواجهون مصير مجهول.

 هذا النظام الجائر هو الذي يمنع المواطنين من التعبير عن آراءهم والأبواق التي تدعوكم للمشاركة هي نفسها التي تمارس عليكم

 التجسس لكل كلمة نقد تقولها تكون سببا في سجنكم عند العودة  لأنهم إذناب  هذا النظام الذي لا يرحم المواطن الارتري. 

أيها المواطن – المواطنة  لا تقبل أو تقبلي على نفسك ولو بحسن نية المشاركة  حتى لا تكون أضحوكة  إمام العالم  لان العالم

 كله يعرف كيف يعامل هذا النظام الجائر شعبه .

عليك أيها المواطن- المواطنة الأحرار أن  ترفضوا مثل هذه الدعوات الكاذبة المخادعة  من أبواق نظام الطاغية افورقي الجائر بقوة

 وشجاعة  حتى يعرف إذناب  الطاغية إن  الشعب الارتري يدرك بوعيه  المتقدم  حقائق الأمور و لا يحتاج من أمثالهم التحريض متى وكيف يدافع عن وطنه.

 

 

 

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,585,300 وقت التحميل: 0.73 ثانية