Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
17/02/1441 (16 أكتوبر 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
لكل زمان رجاله وكان عبد الله إدريس رجل هذا الزمان/ بقلم ابوصادق
أخبار

بسم الله الرحمن الرحيم

( مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَاهَدُواْ اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلاً)    

            صدق الله العظيم  (الأحزاب:23 )

نعي

لكل زمان رجاله وكان عبد الله إدريس رجل هذا الزمان فرحل عنا في وقت تكون فيه الساحة الارترية في امس الحاجة اليه لانه كان يؤمن بأن الحرية شجرة لاتروي الا بالدماء وقد رضي ان يروي هذه الشجرة بدمه منذ رعان شبابه لتورق وتصل فروعها الي عنان السماء بإذن الله .                                                              

أبا ابراهيم فقدك جلل وأجهش الناس بالبكاء ومن لم يبكي عليك عند نبأ الفجيعة في السماء اظلم الليل سواداً وكأبة والارض بكت والسماء ، ابا ابراهيم كنت

عطاء للثورة الارترية وكنت شهماً مواسياً لاخوانك المناضلين ، أنت الذي يكتب التأريخ عن موقفك وشجاعتك وبطولاتك ، كانت صفاتك التواضع والتحنن وكان قلبك دفأ لكل مضطر لا جفاء لخصمك وسماتك التسامح كنت القائد والقدوة سيراً وعملا فكيف لايبكي عليك وهذه صفاتك ، وطني ينزف دماً وتزرف دمع كل الاوفياء ، فوالله لولا الاقدار تفعل ماتشاء مامت مقتولا ولاكن ارادة المولي تفعل ماتشاء ، عبدالله ... هذا ديدن الصلاح والامناء فشهيدا انت ولا ريب في سيرة الشهداء الجنة مثواك بإذن الله والخير باقي ويشهد لك كل الاوفياء ووجبت لك الفردوس بما قدمت لربك ولشعبك ولوطنك والخلق يشهد لصلاحك بكل صدق وأخاء

ايها المناضل الشهيد نم قرير العين فإن لك رجال سيحملون الراية من بعدك ويسيرون بها علي دربك حتي يتحقق النصر النهائي وتتخلص ارتريا من طغمة الفاشيست والديكتاتورية وتخليص البلاد من الممارسات الطائفية .

يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِي
إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً (28) فَادْخُلِي فِي عِبَادِي (29) وَادْخُلِي جَنَّتِي (30)
صدق الله العظيم
/ سورة الفجر

عاشة جبهة التحرير الإرتية

المجد والخلودللشهداء الأبرار

ابو صادق

Abusadek36@yahoo.com

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,576,757 وقت التحميل: 0.84 ثانية